أنت هنا

من نحن

المدارس المتقدمة الأهلية والدبلوما الأمريكية

المملكة العربية السعودية – حي العقيق -الرياض

تعريف بالمدارس

اسم المدارس : المدارس المتقدمة الأهلية فرع شركة المدارس المتقدمة .

المدير المسؤول بموجب السجل التجاري  : الدكتور عبد الرحمن بن سعد الحقباني.

 المركز الرئيسي : الرياض

الفروع : لا يوجد للمدارس فروع بمدينة  الرياض أو خارجها

العنوان : المملكة العربية السعودية - مدينة الرياض - حي العقيق شارع البحر المتوسط

 

رقم صندوق البريد :   71020     الرمز البريدي :       11587    الدرعية – مكتب بريد الدرعية

تليفون :      4895151     تحويلة 222-225-224-226-223-232           

 فاكس      4892979      

رقم السجل التجاري الرئيسي : 1010794445       تاريخ صلاحيتها  :18/10/1436هـ

مقدمة :

إن المملكة العربية السعودية وهي تتطلع إلى تأسيس مجتمع معرفي منافس عالميًا، تدرك أهمية تطوير التعليم لأنه عصب التطوير وأساسه، فهو ينصب في التنمية البشرية واستثمار في العقول المنتجة للمعرفة، ولعل وثيقة «آراء خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله لتطوير التعليم »، والتي أعلنها حفظه الله لأكبر دلالة على وعي القيادة بأهمية هذا المجال الذي هو منطلق التقدم التقني والعلمي والحضاري، وما مبادرته أيده الله بإنشاء مشروع الملك عبد الله بن عبد العزيز لتطوير التعليم العام إلا دليل على الرغبة الصادقة نحو التطوير الذي يأمل أن يراه كل مسئول ومواطن على حد سواء واقعًا نعيشه في صروحنا العلمية ومجتمعنا سعيًا لبناء مجتمع مثقف علميًا قادر على إنتاج المعرفة واستثمارها.

ولقد أضحت التربية والتعليم في وقت أشد ما تكون فيه حاجة إلى التغيير و التطوير لمواكبة ما يتميز به هذا العصر من ثورة علمية في المجالات التربوية، و ما يدعمها من وسائط وتقنيات، كالحالات العلمية الافتراضية، وما ينبثق عنها من مختبرات ورحلات وأدوار افتراضية. وليس هناك اختلاف بين العقلاء في هذا العالم على أن التربية هي المفتاح الأول والمهم في مشوار الأمم نحو التطور , فبقدر ما تكون التربية ناجحة بقدر ما تحصل الأمة على نصيبها من التقدم . وتنبهت إدارة المدارس المتقدمة الأهلية برؤيتها ورسالتها الشامخة التي حددتها لمخرجها ،الراسخة بعقيدتها المستمر عطاؤها إلى أهمية هذا البعد وأن تضعه نصب أعينيها في إيجاد مخرجات نوعية عند إعداد أبنائها ليصبحوا متفاعلين مع معطياته، مؤثرين ومتأثرين، أخذاً وعطاءً، بحيث يكتسبوا المعرفة، وينتقدوها، و يولدوها، ويوظفوها، بما يساعدهم في حل مشكلاتهم، ومشكلات مجتمعهم ووطنهم، مما يعود بالنفع والخير على الجميع.

 

 

لماذا  "المتقدمة"  ؟؟!!

 

لم يكن اختيارنا اسم " المتقدمة" اعتباطا، وإنما نبع من إيمان واقتناع، ودرب منهج،  بصناعة طالب متقدم  يواكب عصره ويمتطي أدواته متسلحا بالعلم مستبطنا قيمه، يعرف دربه، ويحدوه أمله والتقدم هو السير للأمام في الزمان أو في المكان أو فيهما معا، والتقدم هو قطع للمسافات، والتقدم هو تطور في الزمان يسعى إلى هدف منشود

حقا إنها متقدمة:

لما ازدادت أعداد المدارس الأهلية؛ كان التفكير في نوع آخر لأداءات المدارس فجاءت فكرة المدارس المتقدمة؛ برؤيتها الحالمة، ورسالتها الفريدة المتكاملة، ومبانيها الجاذبة، ومرافقها المتطورة.

 مدرسة شارفت بدر السماء، ثم انثنت تورث الأجيال ذاك السلم الذي هو طريق التقدم والتفوق،عافت الرتابة، وسئمت التقليد، فجعلت همتها نحو التقدم في كل شيء في بيئتها وخدماتها، في برامجها ومشروعاتها، في نوع المخرج الذي يجب أن ينتسب إليها. فكان تركيزها على أن يكون تعليمها فعالا جذابا ومميزا، وأن تكون تربيتها متوازنة وسطية تلبي حاجات الروح والعقل والجسد، واستهدفت جيلا ينتج المعرفة بدلا من أن يستهلكها.

 

رؤيتنا :

تعليم متقدم ,وتربية متوازنة لجيل المعرفة.

رسالتنا :

نقدم تعليماً متميزاً بجودة عالية ينمي التفكير ويرعي المواهب ,ويرعى المواهب,ويربي على الوسطية في بيئة تربوية جاذبة لإشباع متطلبات جيل المعرفة.

 

الدوام الصباحي :  من 7:30 صباحاً وحتى 1:00 ظهراً

الدوام المســائي :  من 6:00 مساءً وحتى 9:00 مساءً

يومياً عدا يوم الخميس دوام صباحي فقط

   ساعات الــدوام الرسمي

............................................................................................................................................................................

أولا : واجبات المدرسة تجاه الطالب :
 

1 ـ استخدام الأساليب التربوية المناسبة في التعامل مع الطالب
2 ـ احترام كرامة الطالب
3 ـ التمثل للطالب بالقدوة الحسنة من جميع العاملين بالمدرسة
4 ـ تجنب تكليف الطلاب بواجبات ومسئوليات تفوق قدراتهم وإمكانياتهم أو تتعارض
مع طبيعة وجودهم بالمدرسة
5 ـ مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب عند التكليف بالواجبات
6 ـ مراعاة الظروف الاجتماعية والأسرية والاقتصادية بين الطلاب
7 ـ جعل البيئة المدرسية مناخا محببا إلى الطلاب من خلال ما يقدم من طرائق
تدريس متنوعة وأنشطة شيقة
8 ـ توفير الحماية اللازمة للطلاب خلال حضورهم وانصرافهم من المدرسة وأثناء
مزاولتهم للأنشطة
9 ـ تبليغ الطلاب بالتعليمات والأنظمة قبل تطبيقها عليهم
10 ـ توثيق العلاقة بين المدرسة والمنزل من خلال الاتصال الدائم مع ولي أمره
ثانيا : ما يجب على الطالب الالتزام به في المدرسة :
1 ـ الحضور إلى المدرسة والانصراف منها في الوقت المحدد
2 ـ عدم الخروج منها قبل وقت الانصراف إلا بإذن من إدارة المدرسة
3 ـ دخول الفصل في أوقات الحصص وعدم البقاء خارجه بدون إذن
4 ـ الخروج من الفصل بهدوء بعد انتهاء الحصة والرجوع إليه بهدوء في الوقت المحدد بعد انتهاء وقت الفسحة
5ـ الحضور إلى المدرسة بالزى المدرسي
6 ـ التفاعل مع برنامج الاصطفاف الصباحي الرياضي والثقافي
7 ـ أن يتعاون مع المعلم المرشد الطلابي فيما يواجهه من مشكلات تعترض طريقه
8 ـ أن يلتزم الصدق والأمانة وآداب الحديث وحسن الخلق
9 ـ أن يحترم جميع العاملين بالمدرسة من إداريين ومعلمين ومستخدمين وطلاب وعدم الاعتداء عليهم بالقول أو الفعل
10 ـ أن يحافظ على نظافة المدرسة وعلى سلامة منشآتها وتجهيزاتها وعدم العبث بها أو إتلاف شيئا منها والمحافظة كذلك على قواعد الأمن والسلامة في المدرسة وخارجها
11 ـ ألا يمتهن الكتب المدرسية
12 ـ ألا يتطاول على ممتلكات غيره بالعبث بها أو سرقتها
13 ـ أن يحرص على تنمية مهاراته ومواهبه من خلال الأنشطة والمسابقات التي تطرحها المدرسة
14 ـ أن يعتمد على نفسه في حل واجباته وفي أداء الاختبارات وعدم اللجوء للغش
15 ـ ألا يحدث الفوضى داخل الفصل أثناء سير العملية التعليمية
16 ـ أن يبلغ إدارة المدرسة عن أية مخالفة تشكل خطرا على الطلاب في المستقبل
17 ـ ألا يحضر التليفون المحمول للمدرسة إلا بعد أخذ موافقة إدارة المدرسة
18 ـ المحافظة على كتبه ودفاتره وأدواته الدراسية
19 ـ أن يحضر للدروس مسبقا
20 ـ الجدية في أخذ الأمور والحرص على أنجاز ما يطلب منه من مهام وواجبات
21 ـ العلاقة الوثيقة الحسنة مع معلميه القائمة على الاحترام والتقدير المتبادل
22 ـ أن يؤدي النشيد الوطني مع زملائه في الاصطفاف الصباحي
23 ـ أن يوصل إلى ولي أمره أية رسالة أو إشعار أو دعوة صادرة من المدرسة
24 ـ ألا يتعرض لأحد من الطلاب سواء بداخل المدرسة أو خارجها أو يشارك بتجمعات طلابية أمام المدرسة أو بالقرب منها
25 ـ أن يحضر دون تأخير أية وثيقة أو إثبات أو شهادة تطلبها المدرسة لاستكمال متطلبات تسجيله أو ملفه

 

فلسفة الإشراف التربوي :


بات من الضروري التركيز على الطالب باعتباره الناتج الرئيسي للعملية التعليمية والتربوية بمزيد من الاهتمام إلى ما يضيفه النظام التربوي وضرورة إيجاد الآليات المناسبة للارتقاء بمستواه والاستثمار فيه ليسهم بما يمتلكه من معارف وخبرات في بناء المجتمع وتقدمه .بالانتقال من الإشراف التربوي المتمركز على دعم أداء المعلم إلى الإشراف المتمركز حول دعم أداء الطالب :

الاستراتيجيات التدريسية :

يرى التربويون في المناهج وتدريسها أن الأهداف والغايات التعليمية التربوية تتغير وتتطور باستمرار نتيجة لتغير متطلبات المجتمع وظروفه الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية ، وذلك في ضوء تغيرات العصر ومستجداته السريعة ، وتحولاته المتسارعة ، وتوقعاته الآنية ، وتحدياته المستقبلية . وفي هذا تتنوع استراتيجيات التدريس الحديثة وطرائقها وأساليبها ونماذجها تبعاً لتغير النظرة إلى طبيعة عملية التعلم والتعليم من جهة ، والتحول إلى المدرسة البنائية التي تؤكد بناء المتعلم ( الطالب ) لمعرفته ، وفهمها ، واستخدامها من جهة أخرى وإذا كان النبات يبني غذاءه بنفسه ، أليس الأجدر بالإنسان ( الفرد المتعلم ) أن يقوم ببناء معرفته ومفاهيمه ومعانيه بنفسه ؟ أما آن الأوان لذلك ؟ ثمة حكمة تربوية تقول : أسمع فأنسى ، وأرى فأتذكر ، وأعمل فأفهم . ولعل الجزء الأخير من الحكمة ( الفهم ) هو قلب البنائية وجوهرها ؛ ممّا يتطلب التدريس من أجل الفهم ، وجعل التعلم ذا معنى ، والاحتفاظ به ، والتأمل فيه ، واستخدامه في المنظور الشخصي والاجتماعي ، وتوظيفه في مواقف التعلم الجديدة ليكون ( الطالب ) مواطناً صالحاً ذا ثقافة عملية ورياضية وتكنولوجية ، ومستجيباً للقضايا والمشكلات الحياتية بفاعلية واقتدار ، بالإضافة إلى الاستراتجيات التالية :

 إستراتيجية التعلم التعاوني . 

  إستراتيجية العصف الذهني . 

 إستراتيجية الاستقصاء.

 إستراتيجية لعب الأدوار.

إستراتيجية بناء المعرفة .

إستراتيجية التعرف على الأنماط .

إستراتيجية التقويم البنائي .

إستراتيجية ثقافة الاتصال .

إستراتيجية التفكير

إستراتيجية: كن مستعدا

 

مشروعات المدرسة وبرامجها:

 

 

مشروع المعلم المربي المخلص

فكرة المشروع

تنطلق فكرة المشروع من السعي للوصول إلى أفضل أسلوب في رعاية المتعلمين داخل المدرسة وخارجها وإيجاد سبل للتواصل البناء بين المدرسة وولى الأمر فكان لا بد من إيجاد حالة فريدة تبرز الدور التربوي للمعلم وتعيده إلى دوره التربوي معلماً ومربياً في آن واحد في وقت غدت مهنة التعليم مقصورة فقط على تعليم المعلومات والمعارف مع التجافي عن تربية وتوجيه  الطاقات وبناء القيم وزرع الأخلاق والتربية على الآداب الفاضلة.

الهدف العام

تحقيق أهداف المدرسة التربوية بالوصول إلى مستوى أفضل في رعاية المتعلمين داخل المدرسة وخارجها لبناء شخصية المتعلم بناء متوازناً.

النتائج المتوقعة

  1. علاقة تفاعلية بين ولي الأمر والمدرسة .

  2. طمأنينة ولي الأمر على حالة ابنه أو ابنته في المدرسة .

  3. التخفيف على ولي الأمر بقصر تعامله مع معلم واحد فقط المسؤول عن ابنه .

  4. عودة المدرسة إلى دوارها التربوي .

 

 

مشروع منظومة القيم التربوية

 

فكرة المشروع

جاءت فكرة المشروع لتؤكد على أن دور التربويين لا يتوقف عند تعزيز القيم الايجابية بل يتعداه إلى العمل على اضمحلال القيم السلبية التي تعيق التواصل بين الإنسان وأخيه الإنسان فمنظومة القيم هي المحرك الأساسي لانتماء الإنسان لمحيطة مؤثرا ومتأثراً وهي الحلقة المتينة التي تمنحنا قوة الدفع للتواصل مع الأخر.

الهدف العام

تنمية الاتجاهات الإيجابية نحو السلوكيات المرغوبة من الفرد المسلم.

النتائج المتوقعة

  1. متعلمون متحصنون تماماً ضد التيارات الفكرية المنحرفة.

  2. متعلمون أسوياء من  الناحيتين النفسية والاجتماعية.

  3. متعلمون منتمون لمدرستهم معتزون بها محافظون على مقتنياتها.

  4. متعلمون محافظون على دينهم وأخلاقهم الإسلامية الفاضلة.

  5. متعلمون قادرون على التواصل والتفاعل مع المجتمع الذي يعيشون فيه.

  6. متعلمون قدوة لزملائهم وأصدقائهم داخل المدرسة وخارجها

 

مشروع التوريث

فكرة المشروع :

تقوم فكرة المشروع على أن أي معلم يمتلك مهارة معينة ينبغي عليه أن يستثمر هذه المهارة التي يتميز بها في توريثها للمتعلمين ومتابعته لها من خلال منظومة وآلية محددة

الهدف العام

تمليك المتعلمين مهارات مختلفة وزيادة خبراتهم في الحياة .

النتائج المتوقعة

1- زيادة أعداد المتعلمين الممتلكين للمهارات في المدرسة

2- قيام المدرسة بمسؤوليتها الاجتماعية والوطنية نحو أبناء المجتمع.

3- جاذبية المدرسة وتحفيزها على التعلم .

 

 

الآلة الحاسبة ( T-inspire)

فكرة المشروع

تقوم فكرة المشروع على استخدام مجموعة من تطبيقات T- inspire  في مادة الرياضيات لتنمية التعلم الذاتي وتهيئة مناخ البحث والاستكشاف وتقديم التغذية الراجعة الفورية وزيادة التفاعل بين المتعلم والمعلم .

 

الهدف العام :

إيجاد بيئة حاضنة ترعى المتعلمين وتزودهم بالأساليب الحديثة والمهارات لتخريج جيل قادر على الإبداع والابتكار والتفوق

النتائج المتوقعة

1 - سهولة استخدام التقنية

2- تهيئة مناخ البحث والاستكشاف العلمي

3- زيادة التفاعل بين المتعلم والمعلم من خلال هذا البرنامج .

4- زيادة فاعلية الجانب النظري في مادة الرياضيات .

 

 

مشروع نور البيان

فكرة المشروع

استثمار مرحلة الطفولة المبكرة في الاتجاه نحو القرآن وأهله

تعريف المشروع

هو برنامج تعليمي و تربوي يعنى بتعليم القراءة والكتابة من خلال تهجي 1500 كلمة من كلمات القرآن الكريم بجودة عالية و إتقان و تميز عبر جيلٍ قرآني تتحقق فيه خيرية الأمة (خيركم من تعلم القرآن وعلمه) و يركز على الأطفال من السن أربع سنوات الى السن تسع سنوات .

الهدف العام

الانتقال بالمتعلم تدريجياً من حالة محاولة القراءة والكتابة إلى إتقان القراءة والكتابة بطلاقة من أجل كتاب الله وسنة رسوله (صلى الله عليه وسلم)في سن مبكرة وختم كتاب الله عز وجل حفظاً وفهماً تحقيق قولا لنبي صلى الله عليه وسلم :(خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) من خلال :

  1. استثمار مرحلة الطفولة المبكرة في تكوين الاتجاه نحو القرآن وأهله
  2. تنمية مهارات القراءة والكتابة والإملاء لدى الطفل في سن مبكرة .
  3. بناء مهارة التلاوة المجودة للقرآن في مرحلة الطفولة المبكرة .
  4. الإتقان في تأسيس الطفل في اللغة العربية بمهاراتها المختلفة .

 

النتائج المتوقعة

  1. يمكن الطفل من قراءة القرآن قراءة مجودة مع ختمة التلاوة وحفظ ثلاثة أجزاء من القرآن قبل دخول المدرسة .
  2. يمكن الطفل من امتلاك مهارات القراءة والكتابة في سن مبكرة .
  3. يمكن الطفل من النطق الصحيح للحروف والقدرة المتميزة على القراءة عامة وقراءة القرآن خاصة .
  4. يكون اتجاهاً إيجابياً لدى الطفل نحو القرآن وأهله ودافعية جيدة لديه نحو إكمال حفظ القرآن الكريم .
  5. يقوي ثقة الطفل في نفسه بما يمكنه من المهارات اللغوية المختلفة ويزيد من توقع تفوقه في مستقبله الدراسي .

 

مشروع: ريادة الأعمال

 

فكرة المشروع

يقوم على اختيار عدد من البرامج التى تسهم فى تهيئة المتعلمين لسوق العمل ،ويحتاجها المتعلمون فى حياتهم مضافاً اليها عدد الساعات التى تمكن المتعلم من خلال لقاء الرواد وأصحاب التجارب الناجحة ، والتطبيق العملي لدى العديد من المؤسسات الخاصة ومنح كل متعلم يمر بهذه الخبرات ويشارك فى تلك البرامج والدورات شهادة معتمدة بذلك .

الهدف العام

تكوين اتجاه إيجابي لدى المتعلم نحو ذاته ومجتمع الأعمال والإنتاج من حوله.

النتائج المتوقعة

  1. تحقق رسالة المدارس كمؤسسات داعمة للمجتمع المحلي.
  2. أن المتعلمين تملكوا مهارات أولية تساعدهم على الاندماج في مجتمع الاعمال .
  3. تكون لدى المتعلمين اتجاهات ايجابية نحو العمل الحر .
  4. تعرف المتعلمون على مسؤوليتهم نحو انفسهم ونحو المجتمع الذي يعيشون فيه.
  5. تحقق رضا المتعلمين وأولياء الأمور عن الدور الذي تقوم به المدرسة في خدمة المجتمع المحلي.

 

مشروع التحدي

فكرة المشروع

تركز على بناء روح التحدي التحصيلي لدى المتعلم وتعيد تركيز بوصلة الحياة التعليمية  لديه وتحدد بنسب شبه دقيقة وبمحض اختيار المتعلم نفسه الدرجة التي سيحصل عليها في هذا المقرر أو ذاك .

الهدف العام

بناء روح التحدي والمنافسة الايجابية الذاتية لدى المتعلم  لتحقيق توقعاته التحصيلية عن نفسه

النتائج المتوقعة

  1. بث روح المنافسة الايجابية بين المتعلمين .
  2. تحفز المعلم للمساهمة المخطط لها لتحديد مسار المتعلم وتطلعاته .
  3. وجود حراك تعليمي لتحسين عمليات التعلم والتعليم في المدارس .
  4. غدا المتعلم قادراً على صناعة أهدافه الخاصة .

 

 

مشروع رتب المعلمين

فكرة المشروع

لم يعد الاسلوب التقليدي في تقويم أداء العاملين قادراً على تطويرهم أو محفزاً لهم نحو المزيد من التميز والعطاء فكان لابد من البحث عن أسلوب آخر يجعل المعلم مندفعاً ذاتياً نحو التعلم المستدام والتميز في الأداء فجاء مشروع رتب المعلمين ملبياً لهذه الحاجة ومصنفاً للمعلمين إلى أربع رتب (رتبة معلم مقيم ويبقى فيها 3 سنوات – رتبة معلم ممارس ويبقى فيها 4 سنوات – رتبة معلم خبير ويبقى فيها 4 سنوات – رتبة معلم شريك في نسبة من الارباح وتكون هذه الرتبة مفتوحة من حيث الزمن)  .

الهدف العام

تحفيز المعلمين نحو التطوير الذاتي المستمر وتعميق روح الولاء والانتماء الوظيفي لدى العاملين فى الشركة و تحقيق مبدأ العدالة واعتماد معيار الكفاءة والجدارة في تحديد الأجور والمكافأة

 

النتائج المتوقعة

1 - المحافظة على الكوادر المميزة ودعم استمرارها في الشركة .

2 – استقطاب الكوادر المميزة للعمل في الشركة .

3 – تحفيز المعلمين نحو المبادرة والابتكار والمنافسة الشريفة بينهم .

4 – إيجاد آلية للتمايز بين المعلمين قائمة على تحقيق غايات دعم أداء الطالب .

5– حراك تعليمي تربوي لا يتوقف طيلة العام .

 

استراتيجية التعلم التعاوني

فكرة المشروع

انبثقت فكرة المشروع من ان الانسان كائن اجتماعي  لا يمكنه أن يعمل منفردا فهو يؤثر ويتأثر بما يحيط به بحيث تتعدد جوانب التفاعل المختلفة داخل مجموعات العمل التعاوني مما يدفع الجميع الى التعلم بشكل افضل وفق سياسة الشركة وفلسفتها القائمة على دعم اداء المتعلم  .

الهدف العام

تحقيق مستوى أفضل في عمليات التعلم والتعليم تعتمد على نشاط الطالب ومستوى تفاعله مع مجموعات العمل

النتائج المتوقعة

1-وجود متعلمين ذوي قيم راسخة في التعاون والإيثار وتقبل الرأي الأخر .

2-تعلّم أمتع وأنفع وأبقى أثراً.

3- مستوى تحصيلي أجود.

4-بيئة تربوية جاذبة ومحفزة على التعلم .

 

 

الحقبنة ( كن مستعدا )

فكرة المشروع

استناداً إلى كون طريقة التعلم إحدى أركان العملية التعليمية فقد كان لزاماً علينا التفـــكير في آليات واستراتيجيات تعليمية  تدفع المتعلم ليكون مستعداً على الدوام لتلقي المعلومة الجديدة وفهمها جيداً بحيث يدمجها في بنائه المعرفي وذلك من خلال الفعاليات الصفية المتنوعة مما يحسن رغبته في التعلم والوصول بمستواه التحصيلي والمهارى إلى المستوى المأمول.

الهدف العام

التحسن المستمر لأداء المتعلم داخل الصف وجعله مستعداً على الدوام .

النتائج المتوقعة

  1. تحقيق نتائج تحصيلية عالية المستوى بعد تطبيق البرنامج.
  2. رفع معنويات المتعلمين وإحساسهم بالاعتزاز لما حققوه من نتائج.
  3. إكساب المتعلمين مهارات التفكير العليا.
  4. تفعيل دور الكتاب المدرسي وجعله المصدر الرئيس للتعلم عند المتعلم والمتعلمة .
  5. تنمية قدرات المعلمين المهنية في مجال صياغة الأسئلة الصفية ومهارات طرحها والحصول على تغذية راجعة بشأنها.

 

 

 

برنامج 30-70

تقوم فلسفة هذا البرنامج على الاهتمام بالمخرج من جميع الجوانب فهي لا تركز على المستوى التعليمي فقط و الذي يمثل 30% من شهادة التخرج للثانوية العامة بينما التحصيلي و القدرات 70% لذا ركزت المدارس على بناء المتعلم تحصيلياً و قياسياً من المرحلة الابتدائية وصولاً الى المرحلة الثانوية وفق إعداد يمكنهما من دخول التعليم الجامعي كل ذلك من خلال برامج إثرائية ودورات مكثفة وحصص إضافية تركز على الجانب التحصيلي لدى المتعلم وفق بناء تراكمي منظم .

برنامج قيادة

يهدف البرنامج الى بناء مهارات المتعلم القيادية المدرسة في بيئة تربوية افتراضية يقودها المتعلم ، تقدم للمتعلم تحت إشراف تربوي موجه داخل و خارج المدرسة لتنمي شخصية المتعلم وتعطيه دوراً متميزاً يتوافق مع متطلبات مرحلة النمو لديه في ظل معايير وأدوات تقويم تدعم و تحقق أهداف المشروع .

 

 

برنامج ماثليتكس Mathletics

برنامج تعلم الرياضيات من خلال اللعب عبر شبكة الانترنت وهو برنامج مدفوع الأجر يهدف الى تعزيز مفهوم التعلم بالترفيه حيث يغلب عليه طابع الألعاب الالكترونية .

برنامج رعاية الموهوبين

يعد الموهوبون من المتعلمين و المتعلمات ثروة وطنية غير قابلة للنفاذ و إنَّ عدم مراعاة قدراتهم ضمن برامج محددة يعرضهم للفشل مما يعد تعدياً على حقٍ من حقوقهم الطبيعية ، ومن هنا جاء اهتمامنا في شركة المدارس المتقدمة بالمتعلمين و المتعلمات الموهوبين و إفراد برامج خاصة بهم لتنمية مواهبهم و قدراتهم .

و تهدف الشركة كذلك الى استيعاب نسبة محددة من المتعلمين و المتعلمات المتميزين و مواصلة تطوير شخصياتهم و بنائها من جوانبها كافة .

 

برنامج المهارات الحياتية

تطلق المهارات الحياتية على تلك المهارات التي تساعد المتعلمين على التكيف مع المجتمع الذي يعيشون فيه ، وتتركز على النمو النفسي و العقلي و حاجات الفرد المختلفة وقد أخذت الشركة على عاتقها القيام بتدريب المتعلمين على المهارات الحياتية اللازمة لنجاحهم في حياتهم العلمية والعملية و ذلك من خلال توظيف استراتيجيات التدريس و التقويم الحديثة و التقنيات الحديثة في غرف المصادر و المختبرات التطبيقية .

 

برنامج الروبوت التعليمي

يعتبر الروبوت أحد المجالات التعليمية الحديثة التي حققت انتشاراً واسعاً في الأوساط التعليمية في أنحاء متفرقة من العالم و نحن في شركة المتقدمة حريصون على مواكبة هذا التطور التقني و تقديمه للمتعلمين و المتعلمات ليتعلموه ويقوموا بالاستفادة منه كمدخل لتعلم المبادئ الأساسية في العلوم من خلال التطبيق ، من هنا يأتي دور الروبوت في برامجنا كوسيلة تعليمية عملية تفتح آفاقاً لا حدود لها للمتعلم كي يفكر ويصمم و ينفذ ولكي يوظف المبادئ العلمية التي يعرفها و يبحث عن تلك التي يحتاجها للوصول الى هدفه ، حيث يوفر علم الروبوت البيئة المشعة والمبنية على التعلم الذاتي و العمل اليدوي والتعلم من خلال التجربة و تقديم الحلول الإبداعية للمشكلات من نوع النهايات المفتوحة .